صفحة الاستقبال إبداعـات تلمذية تلاميذ السابعة أساسي يراسلون عبد الرحمن

كتاب التربية الإسلامية والتنشئة على القيم

تلاميذ السابعة أساسي يراسلون عبد الرحمن طباعة أرسل إلى صديق
تلقّت إدارة *مداد الكلمات* عددا كبيرا من الرسائل كتبها تلاميذ السنة السابعة من التعليم الأساسي إلى عبد الرحمن
عبد الرحمن هو بطل القصّة الواردة في الكتاب المدرسي للسنة السابعة من التعليم الأساسي والتي توزعت أحداثها على مدى العام الدراسي، من خلال الحكايات التي قصّها عليهم والمواقف التي نقلها لهم  وقد قام عبد الرحمن بالرد على الرسائل التي وصلته
وهذا نص الرسالة:



بسم الله الرحمـان الـــرحيـــم

أصدقائي الأعزاء ... تلاميذ السنة السابعة أساسي .... بالمدرسة الإعدادية .......

تلقيت رسالتكم الجميلة، التي عبرتم لي فيها عن صداقتكم لي، وأنّكم وجدتم في مرافقتي متعة وتسلية وإفادة ، وقد سررت بذلك كثيرا وتمنيت لو كنت حاضرا معكم فأتعرّف عليكم أكثر، وأستمع إليكم وأنتم تقصون تجاربكم ومغامراتكم، فأستفيد منها كما استفدتم أنتم من تجربتي.

أصدقائي الأعزاء، لقد أوشك العام الدراسي على الانتهاء، وبدأ كلّ واحد منّا يفكّر في العطلة الصيفية: - كيف سيقضيها ؟ - وماذا سيفعل فيها؟

في فصل الصيف يطول النهار وتشتدّ الحرارة، أذكر أنّي شعرت ببعض الملل في الصيف الفارط لأنّني لم أجد شيئا هامّا أفعله، واكتفيت باللعب وإضاعة الوقت والنوم، أمّا الكتاب الوحيد الذي قرأته فهو الجائزة التي تحصّلت عليها في نهاية السنة السادسة ابتدائي، عنوانه : "كليلة ودمنة"، وقد تضمّن قصصا مشوّقة وأحداثا طريفة وجدت أنّها تشبه أفلام الصور المتحرّكة لأنّ أبطالها من الحيوانات، ولأنّها تتحدّث عن الخير والشرّ وأخلاق الناس وسلوكهم.

أمّا هذا الصيف فقد اتفقت مع سفيان أن يعلّمني كيف أنجز بحثا باستخدام الحاسوب في بيته، على أن أعلّمه بعض قواعد تجويد القرآن الكريم في بيتي، كما اتفقت مع مروان أن يكتب كلّ منّا مذكراته على الكمبيوتر ، وأن نستعين بالتوصيات التي تضمنها كتابنا المدرسي في صفحته الأخيرة.

أصدقائي الأعزاء، هذه بعض أخباري، أنقلها لكم، راجيا من الله العلي القدير أن يوفقكم في حياتكم وأن يعينكم على طلب العلم ونفع الآخرين

وإلى اللقاء في السنة الثامنة

صديقكم عبد الرحمان

 

وفي ما يلي نماذج من هذه الرسائل تليها نص الردّ الذي بعثت به إدارة الموقع إلى كل المراسلين