صفحة الاستقبال بيداغوجيا استثمار سندات الكتاب المدرسي للسنة السابعة اساسي

كتاب التربية الإسلامية والتنشئة على القيم

استثمار سندات الكتاب المدرسي للسنة السابعة اساسي PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: فريق من الأستاذات   
الأحد, 20 تموز/يوليو 2008 16:16

الدوافع المبدئية للقيام بتجربة العمل الجماعي في انجاز دروس السنة السابعة من التعليم الأساسي

تتلخص  أساسا في الصعوبات التي اعترضتنا في بداية تعاملنا مع الكتاب المدرسي  الجديد وهي كالآتي :

•·       كيفية إعداد الدرس

•·       كيفية طرح الإشكالية مع التلاميذ من خلال نص الانطلاق أو السند

•·       التفكير في طرح إشكالية جديدة تتناسب مع وضعية التلاميذ ومستواهم  ( إذ تختلف المستويات من معهد إلى آخر )

•·       كيفية الـــربط بين السنــــدات

•·       صعوبة بعض المسائل الفقهية خاصة في كيفية طرحها وتقديمها

•·       ماذا يدون على كراسات التلاميذ وما الذي لا يدون

•·       مدى نجاعة عمل المجموعات داخل القاعة وعلاقته يتمشي الـــدرس  وأثره في الزمن

•·       كيفية انجاز الفـروض 

                  

قررنا الالتقاء  في مجموعة  للبحث في هذه الصعوبات من أجل تذليلها .

فكان اللقاء الأول : تبادلنا فيه الآراء  وتوضحت بعض المسائل الغامضة عندها فكرنا  في تحديد لقاءات دورية أسبوعية منتظمة ننجز في كل لقاء منها درسا من الدروس أ و جزءا منها.      

  فتحققت الفوائد التالية :

•·       ينقل كل أستاذ تجربته مع تلامذته ويتم النقاش حولها

•·       يستفيد بعضنا من بعض على المستوى المعرفي إذ لكل تخصصها

•·       نتعمق في بعض المسائل الفقهية والعقائدية استعداد لتذليل صعوبة الدرس   وما ينتظر من أسئلة التلاميذ

•·       العودة إلى بعض المصادر والمراجع والانترنات

•·       إعداد درس جماعي موحد في كل لقاء يجعلنا ندخل قاعة الدرس فـــي

•·       استعداد كامل وتصور عام لسير الدرس

•·       النجاح في تشريك أكبر عدد ممكن من التلاميذ باعتماد بيداغوجيا الخطأ

•·       مزيد التحكم في سير الدرس والربط بين السندات وتدوين الاستنتاجات ربطا بالزمن

•·       لمسنا مدى تفاعل التلاميذ الايجابي وانخراطهم في العملية التربوية بالمشاركـة الفاعلة والايجابية

نماذج من الصعـــــوبات وحلــــــول مقترحة

 

الصعــــــوبات

الحلـــــــول

صعوبات منهجية

طريقة التعامل مع السند

قراءة الوضعية  ثم فهمها وخلق وضعيات جديدة شبيهة بها تؤطر التلميذ بشكل مباشر مع سند الكتاب المدرسي

صعوبة بيداغوجية  حرفية في بداية السنة ( سندات عديدة ـ أسئلة مكثفة مع عدم امتلاك صنعة التعامل مع هذه السندات والجهل بقواعد التجويد )

ممارسة العمل الجماعي مع الاستفادة من الحلقات التكويني

الحيرة التي نمر بها عند معالجة بعض أسئلة الكتاب التي تبدو موجهة للأستاذ وليست للتلميذ باعتبار شمولها  وحاجة بعضها إلى التفكيك مثال : السؤال ص 18 ـ كيف يحقق الإيمان طمأنينة  الإنسان وراحته  النفسية ؟

السؤال ص 22 ـ لو سئلت :

( لماذا تؤمن بالله ولماذا تعبده ؟) بماذا ستجيب ؟

تفكيك السؤال المركب الذي يحتمل إجابات متعددة

صعوبات معرفية

•·    الاختلاف في بعض المسائل الفقهية

•·    الوقوف عند بعض المصطلحات اللغوية

•·    غموض بعض المصطلحات العلمية خاصة المتعلقة بعلم النفس

الرجوع إلى بعض المصادر والمراجع

الرجوع إلى المعاجم اللغويــة

الاستعانة بأهل الاختصاص ( طبيب نفساني ودراسات في علم النفس)

صعوبة زمنية :

ضيق الوقت مع دسامة البرنامج وثرائه وكثرة الجداول

 

إمكانية الاشتغال على مطبوعات تتضمّن الجداول

بعض الجداول يقع تعميرها جماعيا على السبورة دون كتابتها في صفحة العمل الفردي

 

كيف تعاملنا مع السندات؟

•·     قراءة أولى للسند من قبل أحد أعضاء المجموعة

•·     يقترح كل عضو وضعية أو طريقة للتعامل مع السند ثم يقع الاتفاق على الوضعية الأنسب للاعتبارات التالية :

•·     أن تكون الوضعية المضافة أو المقترحة في صلة مباشرة مع وضعية النص

•·     مراعاة نفسية التلاميذ وقدراتهم الذهنيــة ( إمكانية توليد أسئلة أخرى)

•·     أن تكون الوضعية استفزازية  ( مواقف من حياة التلاميذ ) مع مراعاة عامل الزمن

الغرض من تطوير وضعية السند : 

التخلص من الطريقة التلقينية التقليدية ( س  ـ  ج ) وخلق حيرة لدى الأستاذ تدفعه إلى تفكيك الأسئلة المذيلة للوضعية ومحاولة تبسيطها وتحويلها إلى وضعيات تعليم وتعلم

نمـــــــاذج من التعامل مع السنـــــدات

درس : صفة الصلاة    ص 45

أتأمل واستكشف ...

  النشاط 1 :  عبد الرحمن في موقف حرج :

دور الأستاذ

دور التلميذ

صعوبات منتظرة

لفت انتباه التلاميذ إلى الإصغاء الجيد أثناء قراءة الأستاذ ليتطوع أحدهم لتقمص شخصـية عبد الرحمن

تكليف  البقية  بالتفكير في جملة من الأسئلة تتعلق بالوضعية المطروحة في النص وتوجيهها إلى عبد الرحمن بالنسبة للأسئلة المذيلة للنص لو وقع الإجابة عنها بشكل تلقائي  أثناء تفكيك الوضعية نمر إلى النشاط التالي ربحا للـوقت ولو وقع التغافل عن سؤال أو أكثر حينها نــكـلف الـتلاميذ بالإجابة عنها في النشاط الفردي ثم يقع تصويب الأخطاء

صياغة أسئلة لطرحها على متقمص شخصية عبد الرحمن

  نماذج من الأسئلة التي يمكن   

   طرحها في القسم :

س1:  لماذا لم تتبع والدك لأداء صلاة العشاء يا عبد الرحمن ؟

س 2 لماذا تجاهلت سؤال مريم ؟

س 3  ما سبب ارتباكك يا عبد الرحمن ؟

س4  لماذا لم تتعلم أداء الصلاة بعد ؟

س5 أيعقل أن تكون مسلما ولا تلتزم بأداء الصلاة التي تعتبر عماد الدين ؟

س6  لماذا أحرجت لترحيب مريم باقتراح والدك ؟

أسئلة اندفاعية تحيد بالتلاميذ عن الوضعية المطلوبة

 

بالنسبة للسؤال الثاني موجه لكل تلميذ بمفرده

نص السؤال: لو كنت مكانه هل تشعر بنفس الحرج والحيرة ؟

كيف كنت تتصرف ؟

 التركيز على الجانب النفسي للتلميذ بمعنى كيفية التعامل مع نوعيات مختلفة من التلاميذ مثل تلميذ فخور بصلاته وآخر محرج لا يصلي ومطالبة كل منهما  بتبرير موقفه 

إجابات تلقائية عفوية

خجل بعض التلاميذ وصمتهم أو اللجوء إلى الكذب لتقصيرهم في أداء العبادات

    التدخل والحرص على عدم تأثيم من لا يصلي

 

الاستنتـاجـــات : 

•·     وقوع عبد الرحمن في التناقض  والارتباك ( التأكيد على أن الصلاة من أركان الإسلام رغم أنه لا يقوم بها)

•·     الترابط بين العقيدة والعبـادة يحقق التوازن النفسي

•·     صلة الإنسان بربه تعالى تكمن في تطبيق تشريعاته مما يعطيه ثقة بالنفس

 

أحلل وأستثمر ...

النشاط 3  ماذا أقول في صلاتي ؟    اختيار السند الثالث كأنموذج للعمل  ص 47

دور الأستاذ

دور التلميذ

صعوبات منتظرة

قراءة السند الأول

تكليف  تلميذ بإعادة قراءته

 

استوقفنا السؤال الأول ولاحظنا أنه شامل ولا يمكن للتلميذ تقديم إجابة كافية

السؤال: كيف يحقق السجود قرب الإنسان من الله ؟

لابد من تفكيك هذا السؤال وتبسيطه :

ما هي الكلمات التي تشد انتباهكم أكثر في هذا الحديث ؟

نبين أن الصلاة بشكل عام تحقق القرب من الله ولكن استعمال صيغة التفضيل أقرب تدفعنا للتساؤل عن ذلك في السجود تحديدا

مزيد بيان الصلة بين أصل الإنسان الذي هو من تراب والأرض التي هو ساجد عليها: الاحسا س بالراحة والطمأ نينة والخشوع وبالتالي القرب من الله تعالى

من يعرف حديث نبوي يبين أصل خلق الإنسان؟

 كيف تستغل هذا القرب ؟

اجابات مفترضة:

 أقرب ـ ساجد ـ الدعاء

 ـ تمثيل عملية السجود لعلها توصل التلميذ إلى إيجاد الصلة بين السجود كفعل والقرب من الله كتصور

قد يستنتج التلاميذ حينها أن أغلب أعضاء الجسم في التصاق بالأرض وهو قمة الخضوع والتذلل والامتثال

ـ ربما قول بعض التلاميذ

" كلكم لآدم وادم من تراب "

بالدعاء

 

عجز التلاميذ عن الإجابة وعدم فهمهم للسؤال وقد يعم القسم صمت نتيجة هذا العجز

قد لا يفرق بعض التلاميذ بين الركوع والسجود

 

 

دور الأستاذ

دور التلميذ

صعوبات منتظرة

الانتقال إلى السؤال الموالي: ما هو الدعاء الذي تنوي قوله وأنت اجد؟

لكن ماذا يفترض أولا أن يقول المصلي وهو ساجد ؟

 الإحالة على السند الثاني: فإذا رفع المصلي من سجوده الثاني من الركعة الثانية ماذا يقول ؟

من يخاطب المصلي في تشهده وبم يخاطبهم ؟

التعريج على شخصية عمر بن الخطاب  رضي الله عنه وشخصية الإمام مالك من خلال أسماء في الذاكرة

أجوبة مختلفة يفترض أن تكون متعلقة بالنجاح في الدراسة

التفريق بين ما يقال في السجود وما يقال في الركوع

ـ يذكر أحد التلاميذ بما ورد في الجدول ـ ص47 ـ في هذه المرحلة ـ النشاط 2 ـ

ـ قراءة أحد التلاميذ صيغة التشهد

ـ يخاطب النبي والذات وعامة عباد الله الصالحين

 

اقتصار دعاء بعض التلاميذ على مطالب دنيوية ونسيان الآخرة

ـ غياب الحس الجماعي وطغيان الأنانية في إجاباتهم

 التدخل وتوجيههم إلى وجوب التفكير في الغير

 قد لا يستوعب التلميذ هذا الخطاب ويستبعد ردا عليه

فيكفي أن نبين له طبيعة العلاقة القائمة بين العبد وخالقه وبينه وسائر المؤمنين أنها علاقة مبنية على الحب والسلام وأنها من دواعي التوحيد بين الجميع بالشهادة المقرة بالتوحيد

 

الاستنتـــاجـات :

•·     ماذا أقول في صلاتي ؟   الصلاة أعمال وأقوال مترابطة :

•·     - الركوع : هو انحناء بالقلب قبل الظهر    قول المصلي " سبحان ربي العظيم " ثلاث مرات

•·     السجود:  هو تمكين أعز شئ ( الجبهة + الأنف)  من أدنى شئ ( الأرض + التراب )    

•·     كلما تذلل العبد لربه كلما ازداد رفعة عند الله 

•·     السجود الثاني لإعادة استشعار عظمة الخــالق   قول المصلي  " سبحان ربي الأعلى " ثلاث مرات

•·     عند  التشهد:   يحرك المصلي السبابة من فوق إلى تحت وهذه الحركة أشد على الشيطان من الحديد لأنها إشارة إلى الوحدانية 

•·     يسلم المصلي عند التشهد على الرسول صلى الله عليه وسلم: يرد الرسول صلى الله عليه وسلم السلام على كل من يسلم عليه . يسلم المصلي على الذات وعلى عباد الله الصالحـين   يصل السلام إلى كل عبد صالح